علاج الجيوب الأنفية

علاج الجيوب الأنفية


وفقًا للموقع الطبى البريطاني، “nhsinform”، أوضح الباحثون أن الجيوب الأنفية هي عبارة عن تجاويف صغيرة مملوءة بالهواء خلف عظام الأنف، وعادةً ما تصرف المخاط الناتج عن الجيوب الأنفية في الأنفك من خلال قنوات صغيرة، وعند الالتهاب يتم حظر هذه القنوات.

علامات وأعراض الجيوب الأنفية

عادة ما يحدث التهاب الجيوب الأنفية بعد عدوى الجهاز التنفسي العلوي، مثل البرد، وتشمل أعراض التهاب الجيوب الأنفية:

إفرازات خضراء أو ​صفراء من الأنف
انسداد الأنف
الألم حول الخد أو العينين أو الجبين
صداع الجيوب الأنفية
درجة حرارة عالية (حمى) من 38 درجة أو أكثر
وجع الأسنان
شعور أقل بالرائحة
رائحة الفم الكريهة

قد يكون الأطفال المصابون بالتهاب الجيوب الأنفية سريعين الغضب ويتنفسون من خلال فمهم ويصعب عليهم الرضاعة.

أعراض التهاب الجيوب الأنفية غالبًا ما تتضح في غضون بضعة أسابيع (التهاب الجيوب الأنفية الحاد)، على الرغم من أنها يمكن أن تستمر ثلاثة أشهر أو أكثر (التهاب الجيوب الأنفية المزمن).

اسباب التهاب الجيوب الأنفية المزمن

تشمل اسباب التهاب الجيوب الأنفية من النوع لمزمن هذه الأمور:
– انسداد يمنع الجيوب الأنفية من التصريف: يمكن أن يكون ذلك بسبب تلف في الأنف أو الوجه، أورام الأنف، أو بسبب عدوى مزمنة.
– عدوى غير عادية: بعض العدوى مثل الالتهابات الفطرية والالتهابات المقاومة للمضادات الحيوية لا تختفي مع العلاج بالمضادات الحيوية التقليدية.
– التعرض للمهيجات والمواد المثيرة للحساسية: الأشخاص الذين يعانون من الحساسية والربو أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن لأن هذه المشكلات الصحية يمكن أن تزيد الضغط وتهيج في الممرات الأنفية والجيوب الأنفية.
– قد يتفاعل الأشخاص المصابون بالحساسية والربو بالدخان السلبي ، ومسببات الحساسية الأنفية، وجزيئات الغبار، وتلوث الهواء، وغيرها من مصادر التهيج.
– مشاكل جهاز المناعة: الأمراض التي تضعف الجهاز المناعي تجعل من الصعب على الجسم محاربة الالتهابات، ويكون الأشخاص المصابون بالتليف الكيسي عرضة بشكل خاص للإصابة بالتهاب الجيوب المزمن، وأصحاب أمراض الجهاز المناعي مثل فيروس نقص المناعة البشرية.

علاج التهاب الجيوب الأنفية

سيشعر معظم المصابين بالتهاب الجيوب الأنفية بتحسن خلال أسبوعين أو ثلاثة أسابيع ويمكنهم الاعتناء بأنفسهم في المنزل.

يمكنك المساعدة في تخفيف الأعراض من خلال:

تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل الباراسيتامول أو الأيبوبروفين
باستخدام مضادات الاحتقان الأنفية – لا ينبغي أن تستخدم هذه لأكثر من أسبوع، لأن هذا قد يزيد الأمور سوءًا

وضع كمادات دافئة على الوجه
تنظيف داخل الأنف بمحلول الملح بانتظام

إذا لم تتحسن الأعراض أو تزداد سوءًا، قد يصف لك الطبيب الممارس العام مضادات حيوية أو رذاذ أو قطرات كورتيزون.

وإذا لم تتحسن الأعراض بعد تجربة هذه العلاجات، فقد تتم إحالتك إلى أخصائي الأنف والأذن والحنجرة لإجراء عملية جراحية لتحسين تصريف الجيوب الأنفية.

مواضيع مفيدة ذات صلة ننصح بتصفحها